رسالتنا:

نبدأ من صناعة عصر التكنولوجيا والإعلام، لمجاراة الزمن الرقمي بما يحمله من سباق مع التطور حيث لا نوثب على الأرض بل نجول في مدار الفضاء الإعلامي، ونعمل على تسخير كل المقدرات التكنولوجية للتواصل والاتصال الذي أضحى بين يدي الجميع بسهولة، بلى حجاب ولا رقاب.

في حدود المجال الإعلامي في منطقتنا ووسطنا العربي، يعمل الكثير من الوسط الإعلامي على الربط بين المؤسسات (الرسمية والغير رسمية) والجمهور، وإيصال المادة الإعلامية بمهنة الوسيط بين كل شرائح المجتمع.

نحن في شبكة المدار لإدارة العلاقات العامة والإعلام لا نعمل على تلك الوساطة فقط، بل نؤمن أن الإعلام هو من يصنع الحدث ويبسطه أو يعطيه قدرة في تكوين الفكرة، بل ونعمل على ابتكار الأفكار لا بثها فقط.

ولأننا نتعايش مع متطلبات العصر ونعي حاجة الفرد إلى التعايش والتواصل الحقيقي، لذا بنينا فكرتنا وسعينا جاهدين لتجسيدها على أرض الواقع، لتواكب متطلبات الوقت والزمان، فكانت بزوغ فكرة شركتنا على وعي إدراك كاملين من تملك وسائل النجاح والتقدم والرقي.

في شبكة المدار عملائنا هم شركائنا الحقيقيون في الصناعة الإعلامية، فجوهر التميز في خدماتنا هو ابتكار رؤية جديدة لتصل بالإعلام في عالم اليوم، لنصل إلى تواصل حقيقي في الأداء، لذا نقف دائماً عند وعودنا بالوصول إلى الرقي والقمة بل ما هو أكثر.

عملنا جاهدين على وضع أبرز وأحدث الخطط للوصول برسالتنا الإعلامية، ومشركين جميع الخبرات الإعلامية البارزة والرائدة في مجال الإعلام المعاصر، حيث أننا لا نقف عند حدود المهنية في رسالتنا بل نعمل في سوق العمل على تدريب الكوادر الشابة وإعدادها لخوض غمار المجال بشجاعة ورسالة تحمل المهنية بأمانة واستمرارية دائمة ووضع الثقة في هذه الكوادر لتنعكس على العملاء لتغير فكرة الربحية البحتة.